منتدى السوبر سايان
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

زائر/ه يسرنا أن تسجل معنى في المنتدى وتصبح من أسرت المنتدى

منتدى السوبر سايان

www.supersaiyan.own0.com
 
الرئيسيةالتسجيلالبوابةدخول

شاطر | 
 

 فـــــــــــوائــــــــــــــد فــــــــي الـــــــــدعــــــوة الـــى الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الحرية
عضو نشيط


عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 03/02/2011

مُساهمةموضوع: فـــــــــــوائــــــــــــــد فــــــــي الـــــــــدعــــــوة الـــى الله   الإثنين فبراير 07, 2011 1:23 am

فـــــــــــوائــــــــــــــد فــــــــي الـــــــــدعــــــوة الـــى الله
________________________________________
*الدعوة إلى الله تبارك وتعالى هي أعظم مهمات رسولنا صلى الله عليه وسلم
* الدعوة إلى الله هي الميزة التي فضّل الله تعالى هذه الأمة على سائر الأمم * الداعية إلى الله تعالى العامل بما يدعو إليه من أحسن الناس قولًا * قال بن القيم-رحمه الله- : ((مقام الدعوة إلى الله أفضل مقامات العبد.))
* قال الشيخ عبد الرحمن بن حسن رحمه الله: «إذا عملتم بالتوحيد، وأنكرتم الشرك والضلال، وفارقتم البدع، فلا يلزمكم هجرة عن الوطن والمال؛ بل يجب عليكم الدعوة إلى الله، وطلب أدلة التوحيد في كتاب الله».
* سئل الإمام الشافعي رحمه الله: أيما أفضل للرجل، أن يمكّن أو يبتلى؟ فقال: «لا يمكّن حتى يبتلى»
* قال الإمام ابن القيم رحمه الله: «لا يظن أحد أنه يخلص من الألم ألبتة، وإنما يتفاوت أهل الآلام في العقول، فأعقلهم من باع ألمًا مستمرًا عظيمًا بألم منقطع يسير، وأشقاهم من باع الألم المنقطع اليسير بالألم العظيم المستمر» * قال الإمام ابن القيم رحمه الله: «الدعوة إلى الله تعالى هي وظيفة المرسلين وأتباعهم، وهم خلفاء الرسل في أممهم، والناس تبع لهم»
* ليكن أمرك بالمعروف بالمعروف، ونهيك عن المنكر غير منكر * قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: «الاهتداء إنما يتم بأداء الواجب، فإذا قام المسلم بما يجب عليه من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كما قام بغيره من الواجبات؛ لم يضره ضلال الضال»
* قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: «من الأمر بالمعروف الأمر بالائتلاف والاجتماع، والنهي عن الاختلاف والفرقة»
* بدعوة المخالفين لأهل السنة تظهر السنة وتموت البدعة
* الآثار في النهي عن مجالسة أهل البدع والأهواء؛ إنما هي لمن خشي التأثر بهم، أو كان مأخذه غير دعوتهم أو الإنكار عليهم وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر
* قال الإمام الشاطبي رحمه الله: «فالمبتدع إنما محصول قوله بلسان حاله أو مقاله: إن الشريعة لم تتم، وإنه بقي منها أشياء يجب أن يستحب استدراكها؛ لأنه لو كان معتقدًا لكمالها وتمامها من كل وجه؛ لم يبتدع، ولا استدرك عليها، وقائل هذا ضال عن الصراط المستقيم»
* قال الإمام مالك رحمه الله: «من ابتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة، فقد زعم أن محمدًا صلى الله عليه وسلم خان الرسالة؛ لأن الله يقول: ((الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ)) [المائدة:3] فما لم يكن يومئذ دينًا، فلا يكون اليوم دينًا»
* قال الإمام الشاطبي رحمه الله: «الذي ابتدع في دين الله قد صير نفسه نظيرًا ومضاهيًا للشارع، حيث شرع مع الشارع، وفتح للاختلاف بابًا، ورد قصد الشارع في الانفراد بالتشريع، وكفى بذلك»
* تختلف مراتب البدع باختلاف متعلقاتها
* الاختلاف في مواقف السلف تجاه المبتدعة من جهة عقوبتهم والتنكيل بهم، يرجع إلى اختلاف البدع واختلاف أحوال أصحابها
* هجر المبتدع إنما هو من باب القرب والعبادات، فلا بد من توافر شرطي القبول فيه: الإخلاص، والمتابعة
* قال الشيخ العلامة بكر أبو زيد حفظه الله: «مشروعية الهجر هي في دائرة ضوابطه الشرعية المبنية على رعاية المصالح ودرء المفاسد»
* قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: «إذا اجتمع في الرجل الواحد خير وشر، وفجور وطاعة، ومعصية وسنة وبدعة استحق من الموالاة والثواب بقدر ما فيه من الخير، واستحق من المعاداة والعقاب بحسب ما فيه من الشر، فيجتمع في الشخص الواحد موجبات الإكرام والإهانة»
* إذا كانت الغلبة والظهور لأهل السنة كانت مشروعية هجر المبتدع قائمة على أصلها، وإن كانت القوة والكثرة للمبتدعة، فلا المبتدع ولا غيره يرتدع بالهجر، ولا يحصل المقصود الشرعي؛ لم يشرع الهجر، وكان مسلك التأليف، خشية زيادة الشر
* قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: «من أهل البدع من يكون فيه إيمان باطنًا وظاهرًا، لكن فيه جهل وظلم حتى أخطأ ما أخطأ من السنة، فهذا ليس بكافر ولا منافق، ثم قد يكون منه عدوان وظلم يكون به فاسقًا أو عاصيًا، وقد يكون مخطئًا متأولًا مغفورًا له خطؤه، وقد يكون مع ذلك معه من الإيمان والتقوى ما يكون معه من ولاية الله بقدر إيمانه وتقواه»
* ليس كل من تلبس بالكفر وقع الكفر عليه، وكذا ليس كل من وقع في البدعة وقعت البدعة عليه. فالتكفير العام لا يلزم منه تكفير المعين، والتبديع العام لا يلزم منه تبديع المعين
* قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: «لم يقل أحد من السلف والصحابة والتابعين أن المجتهد الذي استفرغ وسعه في طلب الحق يأثم، لا في الأصول ولا في الفروع»
* يجب التفريق بين العامي من أهل البدع الذي تلقى البدعة ممن نظرها له وسكبها في رأسه وجعل لها مكانًا في عقله، وبين ذاك المُجادل عن البدعة والداعي إليها بشبهاته وتقريراته
* قال الغزالي رحمه الله: «المبتدع العامي الذي لا يقدر على الدعوة ولا يخاف الاقتداء به، أمره أهون، فالأولى أن لا يقابل بالتغليظ والإهانة، بل يتلطف به في النصح، فإن قلوب العوام سريعة التقلب».
* قال الغزالي رحمه الله: «المبتدع العامي يمكن أن يزول اعتقاده باللطف في أسرع زمان»...
* تقبل توبة المبتدع كما تقبل توبة الداعي إلى الكفر، وتوبة من فتن الناس عن دينهم * قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: «قولهم: إن توبة ساب الصحابة لا تقبل، وأنه مخلد في النار، خطأ؛ بل الذي عليه السلف والأئمة، كالأئمة الأربعة وغيرهم أن توبة الرافضي تقبل كما تقبل توبة أمثاله»
* الصحيح والراجح هو أنه يمكن حصول توبة الداعي إلى بدعة وقبولها، فإن الله قد بين في كتابه أنه يتوب على أئمة الكفر الذين هم أعظم من أئمة البدع
* قال الإمام ابن باز رحمه الله: «نوصي إخواننا جميعًا بالدعوة إلى الله سبحانه بالحكمة والموعظة الحسنة، والجدال بالتي هي أحسن؛ أمر الله سبحانه بذلك مع جميع الناس ومع المبتدعة إذا أظهروا بدعتهم، وأن ينكروا عليهم، سواء كانوا من الشيعة أو غيرهم، فأي بدعة رآها المؤمن وجب عليه إنكارها حسب الطاق»
* قال الإمام ابن باز رحمه الله: «أما إن كان عدم الهجر أصلح؛ لأنه يرى أن دعوة هؤلاء المبتدعين وإرشادهم إلى السنة وتعليمهم ما أوجب الله عليهم يؤثر فيهم ويزيدهم هدى، فلا يعجل في الهجر»
* قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: «الرافضة الذي يسكن معهم يجب عليه أولًا أن يناصحهم، ويبين لهم الحق، ويبين أن ما هم عليه ليس بحق، فإذا عاندوا ولم يتقبلوا الحق فإنه يتركهم ولا يجلس معهم؛ لأنهم مخالفون معاندون»
* قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: «يجب علينا أن ندعوهم إلى الحق، وأن نبينه لهم، وإذا كنا نعلم من أي فرقة هم، فعلينا أن نبين عيب هذه الفرقة، ولا نيأس، فإن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن ـ، ربما يهديهم الله على أيدينا، فيحصل لنا خير كثير» * قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: «الإنسان الذي يهتدي بعد أن كان غير مهتد قد تكون فائدته للمجتمع أكثر وأكبر من الذي كان مهتديًا من الأول؛ لأنه عرف الباطل ورجع عنه، وبينه للناس، فيكون بيانه للناس عن علم»
* قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: «بلغني أنه -ولله الحمد- بدأ منهم (أي الرافضة) أناس يتحررون من رق مذهبهم ويلتحقون بمذهب أهل السنة والجماعة»
* قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: «ننصح إخواننا المدرسين في البلاد التي يختلط فيها أهل السنة وأهل البدعة أن يحاولوا بقدر المستطاع تأليف أهل البدعة وجذبهم إليهم؛ لأن الشباب لين العريكة سهل الانقياد»
* الدعوة إلى الله بغير علم خلاف ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم، ومن تبعه
* حياة الداعية ليس معناها أن تبقى روحه في جسمه فقط؛ بل أن تبقى مقالته حية بين الناس
* على الداعية أن يكون صبورًا، وأن يستمر حتى يفتح الله له، وليس من الضروري أن يفتح الله له في حياته؛ بل إن المهم أن تبقى دعوته بين الناس ناصعة متبوعة، فليس المهم هو الشخص ولكن المهم هو الدعوة، فإذا بقيت دعوته ولو بعد موته، فإنه حي
* لابد من التأني ومراعاة التدرج في التأثير على المخالف مبتدعًا كان أو غيره
* ما ضر صاحب الفكر لو رفق بمن لا يوافقه على فكره ريثما يهتدي إلى ما يراه صوابًا ويراه غيره خطأ * على الداعية أن يتخلق بالأخلاق الفاضلة بحيث يظهر عليه أثر العلم في معتقده، وفي عبادته، وفي هيئته، وفي جميع سلوكه، حتى يمثل دور الداعية إلى الله.
* بعض الدعاة إذا رأى قومًا على منكر قد تحمله الغيرة وكراهة هذا المنكر على أن لا يذهب إلى هؤلاء، ولا ينصحهم، وهذا خطأ، وليس من الحكمة أبدًا؛ بل الحكمة أن تذهب وتدعو وتُبلِّغ، وتُرغِّب وتُرهِّب
* أهل السنة والجماعة يقبلون الحق من كل من جاء به
* قال الإمام ابن القيم رحمه الله: «اقبل الحق ممن قاله وإن كان بغيضًا، ورد الباطل على من قاله وإن كان حبيبًا»* التعاون مع المبتدع إذا كان يؤدي إلى حصول مصلحة أعظم من مفسدة بدعته، أو درء مفسدة أكبر من مضرة بدعته تعيّن التعاون معه
* قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: «الرد على أهل البدع من الرافضة وغيرهم، إن لم يقصد منه بيان الحق وهدي الخلق ورحمتهم والإحسان إليهم لم يكن عمله صالحًا»
* طبيعة النفس البشرية أنها تنجذب إلى القول اللين، ويسهل قيادها إلى الحق بذلك، أما مع الجفاء والغلظة والشدة في العبارات فلا يجنى إلا النفرة والفتور وإيغار الصدور وانغلاق القلب عن سماع الحق والهدى»
* كل إنسان ولو كان كافرًا أو مبتدعًا لا يعدم نقطة خير في قلبه، يبدأ بها المسلم فيدخل منها، ثم ينميها، لذا فليُبتدأ الحوار بالأمور المسلمة بين المتحاورين والمتفق عليها
* ليس المقصود من الحوار تبكيت الخصم وإلجامه وإحراجه، وإظهار الأستاذية والتفوق، وتسفيه رأيه أمام الآخرين، وإنما المقصود هدايته إلى الحق وجذبه إليه * قد يغفل المحاور عن استشعار نعم الله وفضل الله عليه، فيغتر بعقله وفهمه ورأيه، وعند ذلك يكون تذكيره بالله وبفضل الله وآلاء الله موقظًا له من تلك الغفلة، وفي ذلك تهيئة له لقبول الحق والإذعان للصواب
* إن صاحب الفكر المنحرف أو المبتدع يظل حبيسًا في دائرة الفكرة التي آمن بها ونشأ عليها، مُبتعدًا عن إعمال عقله وفكره فيما يعتقده أو يؤمن به، ولو أعمل عقله وفكره لاكتشف ما عليه من الباطل، وحينئذٍ يسهل قياده إلى الحق * الحديث عن المبتدعة في العموم يختلف عن الكلام مع المبتدعة أو المبتدع


affraid
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alzagri
عضو مشارك


عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 07/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: فـــــــــــوائــــــــــــــد فــــــــي الـــــــــدعــــــوة الـــى الله   الإثنين فبراير 07, 2011 6:16 am

شكرااااااا جزيلا لكــــــــــــــــــــــــــــ...**
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجلاد
عضو مشارك


عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 11/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: فـــــــــــوائــــــــــــــد فــــــــي الـــــــــدعــــــوة الـــى الله   الجمعة فبراير 11, 2011 4:59 pm

شكراااااا اخى على الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GeeGee
عضو مميز


عدد المساهمات : 101
تاريخ التسجيل : 14/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: فـــــــــــوائــــــــــــــد فــــــــي الـــــــــدعــــــوة الـــى الله   الإثنين مارس 14, 2011 5:52 pm

بارك الله فيك على الموضوع القيم والمميز

وفي انتظار جديدك الأروع
والمميز

لك مني أجمل التحيات

وكل التوفيق لك يا رب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الهيلا
عضو جديد


عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 06/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: فـــــــــــوائــــــــــــــد فــــــــي الـــــــــدعــــــوة الـــى الله   الأربعاء أبريل 06, 2011 5:46 pm

شكرا لك على الموضوع الرائع

لا تحرمنا من المزيد منك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فـــــــــــوائــــــــــــــد فــــــــي الـــــــــدعــــــوة الـــى الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السوبر سايان  :: منتدى :: القسم العام-
انتقل الى: